التخطي إلى المحتوى

تعد مدينة الإسكندرية من أجمل الوجهات السياحية في العالم ، حيث تضم المدينة عددًا كبيرًا من المزارات والمناطق الأثرية التي تجذب السياح من مختلف دول العالم. كما تضم ​​المحافظة العديد من المتاحف المتميزة مثل متحف الإسكندرية الوطني ومتحف المجوهرات الملكية والمتحف اليوناني الروماني والمتوقع افتتاحه قريبًا.


تقع الإسكندرية على ساحل البحر الأبيض المتوسط. سميت على اسم الإسكندر الأكبر الذي أمر بتأسيسها وأصبحت عاصمة مصر اليونانية الرومانية ومركزًا للثقافة والحضارة. الإسكندرية أيضًا وجهة سياحية ومنتجع شاطئي على مدار العام ؛ فهي تجمع بين المعالم الأثرية والمتاحف ، فضلاً عن معالمها السياحية المتميزة.

شواطئ الإسكندرية

تمتاز الإسكندرية بكثرة الشواطئ الواقعة بين المعمورة شرقاً والعجمي غرباً بطول يزيد عن 24 كم. ساحلها.

ومن المعالم البارزة في المدينة الميناء الشرقي بشكله الهلالي ، كما أنه يضم أول شاطئ لأصحاب الهمم في شاطئ المندرة.

طاقة الفندق

يوجد بالإسكندرية مجموعة من سلاسل الفنادق العالمية ، تحتوي على فنادق من جميع الفئات ، تتراوح من خمس نجوم إلى نجمة واحدة ، بإجمالي 42 فندقًا وبطاقة استيعابية إجمالية للفندق 457.

مكتبة الإسكندرية

تعتبر من الصروح الثقافية العملاقة وهي أول مكتبة رقمية في القرن الحادي والعشرين. ويشمل التراث الثقافي والإنساني المصري. كما تضم ​​المكتبة متحفًا كبيرًا ومميزًا تم افتتاحه رسميًا في أكتوبر 2002 م. تم اختيار مقتنياتها بعناية لتعكس التاريخ الغني لمصر ، الممتد عبر العصور الفرعونية واليونانية والرومانية. القبطية والإسلامية.

المواقع والأماكن الأثرية

قلعة قايتباي: أقيمت هذه القلعة في عهد السلطان قايتباي لتحصين مدينة الإسكندرية وحمايتها من العدوان الخارجي.
قصر المنتزه: بناه الخديوي عباس حلمي الثاني على تل مرتفع عن البحر.
قصر رأس التين: تم بناء هذا القصر عام 1834 م في عهد محمد علي ، وافتتح رسمياً عام 1847 م.

متحف المجوهرات الملكية

إنه أحد التحف المعمارية الفريدة المبنية على الطراز الأوروبي. كان المبنى في الأصل قصر النبلاء “فاطمة الزهراء” أحد نبلاء الأسرة العليا.

المتحف اليوناني الروماني: ويضم بعض الآثار التي تعود إلى العصر اليوناني الروماني وبعض الآثار الفرعونية.

متحف الإسكندرية القومي

كان مبنى المتحف في الأصل قصر أسعد باسيلي باشا ، وفي عام 1996 م قام المجلس الأعلى للآثار بشرائه ، ثم تم ترميمه وافتتاحه كمتحف في سبتمبر 2003 م.

أطلال غارقة

تتميز الإسكندرية بوجود العديد من الآثار الغارقة التي تجذب السياح الذين يحبون الغوص ومولعين بالحضارة ؛ وهي تمثل عصور وحضارات متنوعة منها: خليج أبو قير – الميناء الشرقي – موقع الشاطبي – خليج المعمورة – موقع قلعة قايتباي.

المواقع السياحية والأثرية بالإسكندريةالمواقع السياحية والأثرية بالإسكندرية

المواقع السياحية والأثرية بالإسكندريةالمواقع السياحية والأثرية بالإسكندرية

المواقع السياحية والأثرية بالإسكندريةالمواقع السياحية والأثرية بالإسكندرية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.