التخطي إلى المحتوى

أرسل الكاتب الصحفي كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ، مسودة مدونة قواعد ضوابط وأخلاقيات الإعلام الآمن للأطفال إلى الهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام ونقابة الصحفيين ونقابة الإعلام لمعاينة المدونة. استعدادًا لإصداره ، يتضمن ما يلي:


عند نشر أو بث وسائل الإعلام والتغطية الصحفية لأخبار الطفولة ، يجب الالتزام بالخصوصية والموضوعية ، ويجب منح الأطفال حقوقهم في الخصوصية والكرامة وحرية التعبير.

تأكد من تقديم الأطفال بآرائهم وآرائهم حول القضايا التي تهمهم.

لا تطرح أسئلة غير واضحة أو مضللة للطفل.

وضع آليات لضمان مشاركة الأطفال في مختلف مراحل إنشاء وتقييم المحتوى الموجه لهم.

يجب أن تحتوي المنصة الإعلامية على معلومات إرشادية توضح الاستخدام الآمن لمحتوى الوسائط.

– وضع كود تصنيف للمحتوى بناء على مدى ملاءمته للمراحل العمرية المختلفة بشكل واضح.

وضع تحذير عند بث أي خبر في إطار ترفيهي أو خيالي يدل على أنه من الخيال.

لا يتعرض الأطفال المشاركون في إنتاج المحتوى لأذى جسدي أو نفسي نتيجة مشاركتهم.

– الالتزام بعدم إظهار الأطفال أو الشباب ذوي الإعاقة بأنهم غير قادرين أو مجال للشفقة أو السخرية.

التأكد من تضمين برامج الأطفال والأسرة كبرامج أساسية في خريطة المطبوعات المذاعة أو المطبوعة ومنصات الإعلام عبر الإنترنت.

عدم تعريض الأطفال عن قصد أو عن غير قصد لمحتوى غير لائق أو تقديم خدمات عبر الإنترنت غير مناسبة لأعمارهم كأطفال.

عدم انتهاك خصوصية الأطفال الذين يستخدمون مواقع الويب والتطبيقات والأنظمة الأساسية عبر الإنترنت باستخدام ملفات تعريف الارتباط وأي أدوات أخرى مماثلة لجمع معلومات عبر الإنترنت حول الأطفال لاستهدافهم بالإعلانات أو المحتوى التجاري.

– عدم نشر مشاهد عنيفة وجنسية ، ولا يجوز للمحتوى الإعلامي في وسائل الإعلام التحريض على العنف ضد الأطفال أو وصفه بأنه ممارسة مقبولة أو طبيعية.

عندما يتم نقل المحتوى المقدم بلغة غير مناسبة لطفل ، ضع علامة +18 في وقت البث.

لا يتضمن المحتوى المصنف +12 أي استخدام أو إساءة استخدام للعقاقير المحظورة أو التدخين أو الكحول أو السلوك العنيف أو الخطير أو المعادي للمجتمع.
عدم استخدام الأطفال في سياق بعض المشاهد العنيفة أو الجسدية.

عدم إرسال محتوى يشجع على العنف أو الكراهية أو قد يعرض الأطفال للتنمر أو التسلط عبر الإنترنت أو الاعتداء الجنسي.

احترام الأسرة والأطفال:

هل يشير السياق الدرامي إلى أن الطريقة الوحيدة لتأديب الأطفال هي ضربهم؟

لا تأخذ الأطفال كمصدر للسخرية والضحك.

عدم تقديم الآباء كشخصيات استبدادية متشددة.

تثبيط أو تشجيع الإهانات اللفظية للأطفال من قبل الوالدين.

لا تسمح للأعمال الدرامية بالإيحاء بأن الطفل الذي نشأ على يد أم مطلقة أو أرملة أو أب أعزب هو أدنى من الأطفال الآخرين.

احترام الوضع القانوني الخاص للأطفال كمتهمين أو شهود أو ضحايا:

تلتزم وسائل الإعلام والصحف بالشروط القانونية للتعامل مع الطفل سواء كان متهماً بارتكاب الجريمة أو شاهداً عليها أو ضحية من ضحاياها.

إخفاء هوية الطفل وعدم ذكر اسمه أو أقاربه أو إظهار معلومات تؤدي إلى كشفه.

يجب أن تكون التغطية والتقارير الإخبارية موضوعية وألا تقدم مبررات للجريمة.

وجود موافقة خطية أو مسجلة من ولي الأمر.

يجب ألا تتضمن لغة التغطية الإخبارية والتقارير المتعلقة بالأطفال أوصافًا بيانية مفصلة للجرائم الجنائية أو الجنسية التي يتورط فيها القصر. اختيار جيد للوقت واللغة:

يجب ألا يكون المحتوى الإعلامي متحيزًا لصالح العائلات على أساس الطبقة الاقتصادية أو الموقع الجغرافي أو الخصائص الاجتماعية.

يجب ألا يتضمن المحتوى الإعلامي أي خطاب كراهية أو تحريض على أساس العرق أو الجنس أو الدين أو الجنسية.

تقديم برامج موجهة للأسر حول مواضيع الصحة والتغذية والتعليم الإيجابي والصحة النفسية للأطفال ، من قبل مقدم برامج مدرب ومؤهل جيدًا.

– البرامج الدينية الموجهة للأسر والتي تبث في أوقات آمنة للأطفال يجب أن تقدم شخصيات دينية متخصصة.

يجب ألا تتضمن لغة التغطية الإخبارية والتقارير المتعلقة بالأطفال معلومات خاطئة ومضللة.

الالتزام بمواعيد وأوقات استراحة الإعلان المحددة والثابتة خلال برامج الأطفال.

عدم استخدام لغة تعزز الصور النمطية والسلبية للأطفال ذوي الإعاقة.

وعن ضوابط المواد الإعلانية للأطفال:

احترام خصوصية الأطفال الذين لا يرغبون في الظهور في إعلان حتى لو كانوا في مجموعة ، وأن المنتجات المعلن عنها لا تحتوي على ادعاءات مبالغ فيها أو غير واقعية أو غير دقيقة.

عدم الإعلان عن المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات والأملاح من خلال برامج الأطفال ذات نسبة المشاهدة المرتفعة.

عدم بث الإعلانات أثناء برامج الأطفال التي تقل مدتها عن 30 دقيقة.

يجب ألا تتجاوز التوقفات التجارية (3 دقائق و 50 ثانية) أثناء البرامج التي تتمتع بمشاهدة عالية من قبل الأطفال.

الإعلانات تحترم حقوق الأطفال وتعزز سلامتهم ورفاههم.

وعن قواعد الألعاب الإلكترونية:

التزام الشركات التي تقدم الألعاب الإلكترونية بالاستخدام العادل للأفراد والتزام الشركات التي تقدم الألعاب الإلكترونية بالحد من الاستخدام المفرط للأطفال في عدد الساعات ، وتحديد ساعات محددة للألعاب الإلكترونية التي تؤثر على الأطفال.

– يجب ألا تشتمل الألعاب الإلكترونية على مخالفات عقائدية أو شعائر ومعتقدات تتعارض مع عقيدة الإسلام الصحيحة والديانات السماوية الحقيقية ، وألا تنمي نزعة اللاعب إلى العنف أو تحرضه على الكراهية والإساءة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.