التخطي إلى المحتوى


نظمت وزارة التضامن الاجتماعي ورشة عمل جمعت مسؤولي الوزارة على المستوى المركزي وجميع المحافظات مع نظرائهم من وزارة الصحة والسكان حول برنامج الدعم النقدي المشروط “التضامن والكرامة”.

شروط التكافل الصحية

وجاءت الورشة لمتابعة تنفيذ الخطة المشتركة لتطبيق الشروط الصحية والتي تعد من أهم المحاور التي يقوم عليها برنامج الدعم النقدي المشروط “تكافل”.

المشاركون من وزارتي التضامن والصحة

ومن وزارة التضامن الاجتماعي ، شارك في الفعاليات قادة ومسؤولون عن برامج الحماية الاجتماعية و “التضامن والكرامة” ، ومن وزارة الصحة شارك في الفعاليات قيادات الرعاية الصحية الأولية والسكان وتنظيم الأسرة.

جاء ذلك إلى جانب الخبراء المعنيين بمكافحة الفقر متعدد الأبعاد والمهتمين ببرامج الاستثمار في الأفراد لإثراء النقاش والوصول إلى أفضل النتائج في الورشة.

متابعة التزام الأسر المستفيدة من برنامج الدعم النقدي

تأتي هذه الورشة في إطار بروتوكول التعاون بين الوزارتين والذي يهدف إلى التشغيل المشترك للنظام لمتابعة التزام الأسر المستفيدة من برنامج الدعم النقدي المشروط “تكافل” من خلال زيارة الوحدات والمراكز الصحية لاستقبال الأمهات والأطفال. الخدمات الصحية التي تقدمها وزارة الصحة والسكان للأسرة المصرية مجانًا ، وكذلك للاستفادة من المبادرات الرئاسية التي تنفذها الوزارة للنهوض بصحة جميع أفراد الأسرة.

في إطار هذا البروتوكول تقوم وزارة الصحة بمراقبة زيارات الأسر المستفيدة من برنامج “التكافل” وترسل تقارير دورية إلى وزارة التضامن لتحليل البيانات الواردة وتحديد الأسر الملتزمة بمواصلة صرف المنحة والأسر غير المستفيدة. ملتزمة بتحذيرهم بإرسال رسائل نصية من التعرض للخصم.

وتناول المشاركون كافة جوانب وتحديات العمل المشترك ومن أهمها آليات التنسيق وتبادل المعلومات وجودتها والتخطيط المشترك للتواصل الفعال مع الأسر المستهدفة.

الدروس المستفادة من المحافظات التي أظهرت أداءً متميزًا في التواصل مع الأسر وتحفيزها على زيارة الوحدات الصحية لتعزيز صحة الأمهات والأطفال ، وكيفية التغلب على العقبات المحتملة مثل الوصول إلى الأسر في المناطق النائية المعرضة للصحة والأمراض. كما تمت مراجعة الحرمان من الخدمات الاجتماعية.

واستعرض المشاركون فرص التكامل والاستفادة من الموارد المتاحة في الوزارتين للوصول إلى الأسر وإبلاغهم بالتعليمات والشروط المرتبطة بالمنحة.

كما شهدت فعاليات الورشة استعراض مؤشرات متابعة الزيارات الأسرية على المستوى الوطني ، وكذلك على مستوى كل محافظة ، بالإضافة إلى استعراض أداء الوحدات والمراكز الصحية من حيث الالتزام بالتسجيل. بيانات الأسر حسب المعايير المحددة وإرسال تقارير دورية للتضامن.

تكافؤ الفرص الصحية وتوصيات ورشة العمل

خرجت الورشة بعدد من التوصيات التي تعزز تكافؤ الفرص الصحية لجميع الأسر ، منها ما يلي:

دعم اللامركزية من أجل تنفيذ برنامج خاص لتنمية قدرات المسؤولين على مستوى المديريات والإدارات الاجتماعية والصحية في العديد من المجالات مثل قياس الاحتياجات الصحية للأسر وتطوير هذه الاحتياجات عبر مختلف الفئات العمرية وتحليل البيانات ، استخلاص المؤشرات وإعداد أوراق السياسات وتقييم أداء وحدات تقديم الخدمة بهدف تحسين مستوى تقديم الخدمة. الخدمة مستمرة.

استكمال جهود التنسيق الحالية مع الهيئة العامة للرعاية الصحية المسؤولة عن تقديم الخدمات الصحية في إطار نظام التأمين الصحي الاجتماعي الجديد ، للعمل بالتوازي معها في تطوير نظام يراقب زيارات الأسر الداعمة في الدولة. تطوير وحدات الرعاية الصحية الأولية في المحافظات من المرحلة الأولى.

تركيز جهود التنسيق بين الرواد الاجتماعيين والصحيين لتحقيق أقصى فائدة ممكنة في الوصول إلى الأسر المستفيدة من برنامج “التكافل” ، وتوعيتهم بالرسائل والتعليمات المتعلقة برعاية صحة الأم والطفل ، وهو أحد الشروط المطلوبة لذلك. من أجل الحصول على دعم نقدي شهري للأسر المسجلة تحت مظلة البرنامج.

تركيز جهود التكامل بين البرامج المختلفة التي تتواصل مع المجتمع مثل برامج “واعي” و “أول ألف يوم في حياة الطفل” و “كفى”.

ضمان التحسين المستمر لجودة الخدمات الصحية ، والاستفادة من تجمع الأسر لتلقي الخدمات الوقائية من الوحدات الصحية ، والحصول على منشورات توعوية إعلامية تصدرها وزارة التضامن للتوعية بالظروف التربوية والصحية والاجتماعية.

دعم نقدي للأسر المحتاجة

يشار إلى أن وزارة التضامن الاجتماعي من خلال برنامج “تكافل” تقدم دعمًا نقديًا شهريًا للأسر الأشد احتياجًا ، على أن يتم الالتزام ببعض الشروط ذات البعد الإنساني ، والتي يكون لها أثر صحي وتعليمي واجتماعي إيجابي على المجتمع. مستقبل الأطفال.

شروط الحصول على الدعم النقدي الشهري

تتلخص هذه الشروط في إلزام النساء والأطفال ، “الأم في سن الإنجاب ، وجميع أطفال الأسرة الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات” بزيارة الوحدات والمراكز الصحية لتلقي الخدمات الصحية للطفل والأم وفي المواعيد المقررة في وفقًا لتعليمات وزارة الصحة والسكان ، وإلحاق الأسر لأبنائها من سن 6 إلى 18 عامًا بالتعليم وبانتظام الأطفال في المواظبة حتى المرحلة الثانوية بنسبة حضور لا تقل عن 80٪ من المدرسة أيام ، بالإضافة إلى منع الأسر من تزويج أي من أبنائها ، سواء كانوا إناثًا أو ذكرًا ، قبل بلوغ السن القانونية المحددة للزواج ، وهي 18 عامًا.

    ورشة عمل بين قيادات التضامن والصحة  ورشة عمل بين قيادات التضامن والصحة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.