التخطي إلى المحتوى

استقبل اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية الدكتورة رانيا هداية مديرة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) بالقاهرة وم. عمرو لاشين مدير برنامج الحوكمة والتشريع والسياسات العمرانية بالبرنامج بحضور الدكتور هشام الهلباوي مساعد وزير التنمية المحلية للمشروعات القومية والدكتور خالد عبد الحليم نائب مدير التنمية المحلية. برنامج في صعيد مصر لمتابعة ملفات التعاون المشترك بين الجانبين.


وأشادت وزيرة التنمية المحلية في بداية الاجتماع بمستوى التنسيق بين الوزارة وبرنامج “الموئل” خلال الفترة الماضية ، في إطار انفتاح الوزارة على التعاون مع كافة الشركاء الدوليين لتحقيق أهداف التنمية المحلية في البلاد. عدد من المجالات وتبادل الخبرات مما يساهم في تحسين كافة الخدمات المقدمة للمواطن في مختلف محافظات الجمهورية. .

وأشار اللواء محمود شعراوي إلى نجاح الوزارة بالتعاون مع البرنامج في تنظيم عدد من المؤتمرات والفعاليات الهامة لدعم جهود التنمية العمرانية المستدامة من خلال إنجاح يوم المدن العالمي الذي أقيم بمحافظة الأقصر في نهاية العام الماضي. 2021 ، وهو حدث مهد الطريق لنجاحها التنظيمي والموضوعي في دعم محاولة مصر لاستضافة الدورة الثانية عشرة للمنتدى الحضري العالمي الذي سيعقد في القاهرة في عام 2024.

وشهد الاجتماع استعراض بعض الخطوات التنظيمية والتنسيقية المتعلقة باستضافة مصر للمنتدى الحضري القادم ، بعد توقيع الاتفاق الرسمي لتنظيم واستضافة المنتدى خلال فعاليات الدورة الحادية عشرة التي عقدت خلال بداية شهر يوليو الماضي. في كاتوفيتشي ، بولندا.

وأوضحت وزيرة التنمية المحلية أن المنتدى الحضري العالمي هو أول وأهم منصة عالمية تتناول جميع جوانب وقطاعات التحضر المستدام ومجالات التنمية الحضرية المستدامة ، مشيرة إلى أن عقد هذا المنتدى في مصر سيكون فرصة للتعريف. العالم إلى الإنجازات العمرانية والعمرانية التي حققتها الدولة المصرية.

وأشار اللواء محمود شعراوي إلى حرص الدولة المصرية على إخراج هذا الحدث الدولي المهم بما يليق بالجمهورية الجديدة ، خاصة في ظل استعدادات مصر المستمرة لاستضافة العديد من الفعاليات والفعاليات الدولية المهمة ، وعلى رأسها قمة المناخ خلال فترة انعقاد المؤتمر. شهر نوفمبر في شرم الشيخ.

ووجه شعراوي التواصل المستمر بين الوزارة والبرنامج ووزارة الإسكان للتحضير لبرنامج الملتقى القادم ، وتحديد الموضوعات الرئيسية والفرعية ، وترجمتها إلى أنشطة تلبي تطلعات جميع الأطراف المشاركة ، وتنظم الآليات والفعاليات. مع بعض المنظمات الدولية والإقليمية للإعداد الفني للمنتدى.

وشددت الوزيرة على أن الملتقى سيكون أيضًا فرصة للترويج للسياحة والثقافة والحضارة للجمهورية الجديدة ، خاصة في ظل النجاحات الكبيرة التي حققتها مصر في العديد من ملفات التنمية العمرانية ، وكذلك بعد استكمال عدد كبير من ملفات التنمية العمرانية. عدد المشاريع الوطنية الكبرى خلال الفترة القادمة.

من جانبها أكدت الدكتورة رانيا هداية تقديم كل ما يلزم من دعم وتعاون مع وزارة التنمية المحلية للخروج بالدور القادم للمنتدى بأفضل طريقة ممكنة ، مشيرة إلى أن مصر تتمتع بتجربة تنمية عمرانية قوية ومشرفة. نموذج جيد على مستوى المنطقة والعالم وخاصة في مجال مواجهة العشوائيات والقضاء عليها وتخطيط وبناء المدن الجديدة والنهضة العمرانية التي شهدتها القاهرة في السنوات الأخيرة.

كما أعرب مدير برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بالقاهرة عن ثقة الأمم المتحدة بقدرة الدولة المصرية على استضافة وتنظيم المنتدى الحضري القادم.

كما شهد الاجتماع استعراضًا للاستعدادات الجارية لمؤتمر إطلاق مشروع “تطبيق الأداة الذكية لإدارة النفايات الصلبة” في الإسكندرية خلال شهر أغسطس الجاري ، والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية التابع للأمم المتحدة. الموئل ، ضمن مبادرة المدن الأفريقية النظيفة. وأشار وزير التنمية المحلية إلى حرص الوزارة على إعادة تنفيذ هذا المشروع في 9 مدن أخرى بمحافظات سوهاج وقنا وأسيوط والمنيا والدقهلية والمنوفية وجنوب سيناء والأقصر وبورسعيد.

وشدد شعراوي على أهمية هذا المشروع كأحد الممارسات الجيدة التي تحفز الاستثمار والتي تهدف إلى تحسين إدارة النفايات الصلبة والتي تمكن المستويات المحلية من تحليل الوضع الحالي للنفايات الصلبة بالتفصيل وتحديد الثغرات في النظام الحالي ، بالإضافة إلى تحديد كفاءة المدن في عمليات إعادة التدوير ، مما يؤدي إلى خطة للتحسين. وتطوير النظام.

كما أشار اللواء محمود شعراوي إلى الاهتمام الذي توليه الحكومة المصرية لقضية تغير المناخ وتحسين البيئة والمحافظة عليها خلال الفترة الحالية ، مشيرًا إلى حرص مصر على أن تكون صوت القارة الأفريقية بقوة خلال مؤتمر المناخ المقبل.

كما شهد الاجتماع استعراض آخر مستجدات مبادرة المدن المستدامة التي تعالج قضايا الاستدامة في المدن القائمة والتي تشمل المدن التابعة للمحافظات والمدن الجديدة التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تنفيذاً للاستراتيجية الوطنية للتغير المناخي. حيث تمت الإشارة إلى التنسيق المستمر بين وزارة التنمية المحلية ووزارة الإسكان ومنظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية والبنك الدولي لإطلاق المبادرة التي تهدف إلى وضع رؤية ورؤية عامة لانتقال المدن المصرية القائمة من الوضع الراهن إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة والأجندة العمرانية الجديدة وتحديد برامج التنمية والاستثمارات الخضراء. مستدامة وذكية لتوحيد الجهود الوطنية في هذا المجال.

كما تم استعراض آخر التطورات المتعلقة باستضافة الوزارة لاجتماع وزراء التنمية المحلية الأفارقة بالقاهرة خلال الفترة المقبلة لاستعراض عدد كبير من القضايا والتحديات التي تواجه المدن الأفريقية ، وتبادل الخبرات وفتح آفاق جديدة للتعاون بين المدن المصرية. والمحافظات ونظيراتها الأفريقية ، خاصة قبل أن تستضيف مصر قمة المناخ بشرم الشيخ ، وكذلك المنتدى الحضري. المؤتمر الدولي في القاهرة 2024 خاصة فيما يتعلق بملفات التغير المناخي ، القضايا البيئية ، الأمن الغذائي ، مبادرة “الحياة الكريمة” ، الأجندة الحضرية العالمية والتنمية المستدامة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.