التخطي إلى المحتوى

كشف إيهاب الدسوقي ، رئيس جمعية أصدقاء البيئة ببورسعيد ، ومنسق المنصة المحلية لمبادرة “بلدنا تستضيف القمة المناخية السابعة والعشرون” ، عن إعداد مجموعة دراسات تتضمن حلولاً لعدد من في المحافظة نتيجة لتغير المناخ ، بما في ذلك مشكلة تعرية الشواطئ وتقليل استهلاك الطاقة والمياه. .


يأتي ذلك في إطار فعاليات مبادرة “بلدنا تستضيف القمة المناخية السابعة والعشرون” التي أطلقتها جمعية المكتب العربي للشباب والبيئة برئاسة د. عماد الدين عدلي ، تمهيداً لمؤتمر (COP-). 27) المؤتمر.

وشدد الدسوقي على أن مبادرة “بلدنا تستضيف القمة المناخية السابعة والعشرون” التي أطلقتها جمعية المكتب العربي للشباب والبيئة برئاسة الدكتور عماد الدين عدلي وبالتعاون مع الشبكة العربية للبيئة والتنمية. ويأتي “رائد” والمنتدى المصري للتنمية المستدامة ، استعدادًا لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة. وستعقد الاتفاقية الإطارية بشأن تغير المناخ (COP-27) في شرم الشيخ في نوفمبر المقبل.

بالإضافة إلى ذلك ، تعمل المنصة على إعداد مجموعة من المشاريع التي تشمل توسعة المساحات الخضراء ، والتدريب على التشجير ، وتنظيم الأنشطة للحد من التلوث البيئي ، وتقديم بعض العروض المسرحية والمسابقات الثقافية والفنية والرياضية ، بالتعاون مع مديريات التكافل الاجتماعي. والتعليم والشباب والرياضة. الثقافة ومركز النيل للإعلام والمجلس القومي للمرأة وشركاء المنصة من منظمات المجتمع المدني.

وأشار منسق المنصة المحلية لمبادرة “بلدنا تستضيف القمة المناخية السابعة والعشرون” ببورسعيد ، إلى أنه تتم دراسة مشكلة تعرية الشواطئ بالتعاون مع عدد من أساتذة جامعة بورسعيد وخبراء بمحمية أشتوم الجميل. وأن نشاط المنصة سوف يمتد أيضًا إلى دعم استخدام أنظمة الإضاءة الموفرة للطاقة. مثل المصابيح اليدوية ، والتوسع في استخدام الطاقة المتجددة من الشمس والرياح ، وتقليل استخدام تكييف الهواء ، واستخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة داخل المدن ، وتحفيز الناس على استخدام وسائل النقل الجماعي ، والصيانة الدورية للمركبات والمحركات لمنع التلوث البيئي ، و تشجيع استخدام الدراجات ، وكذلك مبادرات منع حرق المخلفات الزراعية وإعادة تدويرها مرة أخرى ، وترشيد استخدام مياه الري والمياه المنزلية.

جدير بالذكر أن المكتب العربي للشباب والبيئة ، بالتعاون مع الشبكة العربية للبيئة والتنمية (رائد) والمنتدى المصري للتنمية المستدامة ، قد أطلق مبادرة “بلدنا تستضيف القمة المناخية السابعة والعشرون” لتعبئة جهود منظمات المجتمع المدني للمشاركة في الاستعدادات الجارية لاستضافة قمة المناخ بشرم الشيخ. أصدرت المبادرة ورقة تعريفية تضمنت أهم المعلومات عن قضية التغير المناخي ، والأسباب التي أدت إلى حدوثه ، وانعكاساته ، وتأثير التقلبات المناخية على أسس استمرار الحياة على الكوكب ، و على حياة الإنسان بشكل عام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.